حمدالله ومنتخب المغرب: قصة قصيرة متوترة لم تكتمل أحداثها للسهم المنطلق

حمدالله ومنتخب المغرب: قصة قصيرة متوترة لم تكتمل أحداثها للسهم المنطلق
عبدالرزاق حمدالله
https://www.koraon.com/?p=137576
موقع كورة أون
أمل الحلفاوي

بدأ المغربي عبدالرزاق حمدالله مهاجم النصر السعودي، مشواره مع مننتخب بلاده، في شهر فبراير 2012، ولكنه قرر أن ينهي هذا المشوار في نوفمبر 2019.

 

قرر حمدالله الإثنين الماضي، اعتزال اللعب دولياً مع منتخب المغرب، وذلك بعد غياب طويل عن المشاركة في صفوفه،ومروره بالعديد من المشاكل والأزمات.

انضم المغربي للمنتخب في المعسكر الإعدادي لبطولة أمم إفريقيا 2019، في شهر يونيو، التي أقيمت في مصر، ولكنه تم استبعاده قبل بدء المنافسات.

على الرغم من احتياج المنتخب المغربي له في ذلك التوقيت، وظهور حمدالله بشكل لافت، إلا أن هيرفي رينارد أصر على قراره باستبعاد اللاعب.

وخرج الاتحاد المغربي لكرة القدم ببيان رسمي، يوضح فيه سبب مغادرة حمدالله مهاجم المنتخب المغربي، والذي قال فيه، “لن يكمل عبدالرازق حمدالله معسكر أسود الأطلس في المركز الوطني بالمعمورة بسلا، بسبب إصابة في الظهر والفخذ، وسيخضع لفحوصات دقيقة”.

وذكرت بعض التقارير أن خروجه جاء بسبب عدم شعوره بالراحة النفسية، وأنه لا يناسب طريقة رينارد، والبعض الآخر قال أنه يرجع إلى واقعته مع فيصل فجر مدافع المنتخب المغربي، الذي رفض ترك عبد الرزاق يسدد ركلة الجزاء التي منحت لأسود الأطلس في المباراة الودية ضد منتخب جامبيا “آخر لقاء خاضه حمدالله مع المنتخب”، استعداداً للكان.

حمدالله عندما انضم لمعسكر ماقبل إفريقيا، كان قد توج هدافاً للدوري السعودي للمحترفين، بالإضافة إلى أنه أصبح الهداف التاريخي للمسابقة، برصيد 34هدف.

حتى أنه بعد رحيل رينارد، وتولي خليلوزيدتش مهمة تدريب المنتخب المغربي، لم يدخل قوام الفريق.

وأوضح خليلوزيدتش سبب استبعاده للاعب، “لقد طويت صفحة حمدالله، اللاعب كان ضمن القائمة التي اخترتها لوديتي ليبيا والجابون إلا أنه اعتذر عن تلبية الدعوة، بعد أن أخبر مساعدي مصطفى حجي أنه لا يرغب في الحضور ولم تعد لديه رغبة في ذلك، وبالنسبة لي لقد أغلقت صفحته للأبد، وانتهينا من هذا الموضوع”.

وفي الأيام الماضية كشف حمدالله عن الأسباب، حيث قال، “لم أتمرد أبداً على منتخب بلادي، ولكن كانت هناك خلافات مع بعض اللاعبين وتم تجاوزها سريعاً، وظلت المشكلة الرئيسية مع الفرنسي رينارد”.

وقال أيضاً، ” رينارد عاملني بشكل سيء للغاية وغير احترافي، لذلك كان السبب الرئيسي وراء مغادرتي معسكر منتخب المغرب قبل بطولة أمم أفريقيا الأخيرة”.

وأضاف، ” أزمتي الأخيرة مع المدير الفني الجديد خليليوزيتش، ماهي إلا سوء فهم بسيط حدث أثناء الاتصال الأخير مع مساعد المدرب مصطفى حجي”.

ولكن المدير الفني خليليوزيتش، خرج بتصريحات أول أمس الأربعاء، بعد قرار اعتزاله اللعب الدولي، والذي وصفه بأنه لاعب مثير للمشاكل، مشيراً إلى أنه لم يعد يهمه أمره، واختتم، “أعتقد أنه اتخذ القرار الصحيح”.

جدير بالذكر أن حمدالله شارك في 13 مباراة، 10 منهم بصفة ودية، و3 في مباريات رسمية، سجل خلالهم هدف وحيد، وصنع 3.

وحتى هذه اللحظة لم نعرف حقيقة ابتعاده عن المنتخب رغم تألقه، وبالطبع ستظهر الحقيقة يوماً إن كان جانياً أم مجني عليه.